دراسات فی العلوم الانسانیه

دراسات فی العلوم الانسانیه

دراسات فی العلوم الانسانیه دوره ۲۷ سال ۱۴۴۲ شماره ۳ (مقاله علمی وزارت علوم)

مقالات

۱.

تقدیم نموذج من العلامه التجاریه للمتاجر متعدده الفروع القرویه فی إیران(مقاله علمی وزارت علوم)

تعداد بازدید : ۷۲ تعداد دانلود : ۹۶
یسعی البحث الراهن لتقدیم نموذج من نماذج العلامات التجاریه لأعمال سلسله المتاجر القرویه فی إیران. إن المتاجر متعدده الفروع أو سلسله المتاجر کما یطلق علیها تعد من أفضل وأوسع الأعمال التجاریه فی العالم والتی تشهد نموا کبیرا ویحصل القائمون علی هذه الأشغال علی ثروات تتزاید بشکل یومی. و یعد هذا البحث بحثا توظیفیا ومن ناحیه طریقه جمع المعلومات والبیانات فقد اعتمد الباحثون المنهج الکمی والکیفی معا. فی الجانب الکیفی استخدمنا المقابلات شبه المنظمه والمجموعه المرکزیه وتصنیف الخبراء. وفی الجانب الکمی اعتمدنا تقنیه PLS . وفی إطار التأکد من صحه نموذج البحث لجأنا إلی معامل ألفای کرونباخ ومعامل التحلیل العاملی لتثبت من صدق وصحه النموذج. وقد أظهرت نتائج البحث أن النموذج المقترح له خمسه أبعاد رئیسه: المحرک السوقی (التجاری)، المناخ الاجتماعی، البنیه التحتیه القویه، خلق القیمه، عناقید الأعمال. وکانت المؤلفات المحدده والمنضویه تحت بُعد المحرک السوقی قد شملت: العلامه التجاریه، السوق، والمشتری، وفی البعد الاجتماعی شملت: الاتصالات، الثقافه، وفی بعد البنی التحتیه شملت: الاستراتیجیه، والقانون والاستثمار وإداره المعرفه، والبنیه التحتیه الاقتصادیه، وإداره العملیات وفی بعد خلق القیمه هناک مؤلفتان هما خصوصیه ریاده الأعمال وعملیه الإبداع الوظیفی وفی بعد عناقید الأعمال السیاحه والقریه.
۲.

دراسه وتحلیل مفهوم الإنجاب من وجهه نظر المفکرین المسلمین (من الفارابی إلی ابن خلدون)(مقاله علمی وزارت علوم)

تعداد بازدید : ۱۰۶ تعداد دانلود : ۱۶۳
لقد بات مفهوم الإنجاب فی العصر الحدیث یتمتع بأهمیه کبیره فی نظریات علم السکان (الدیمغرافیا) ویعبر عنه بمصطلح الخصوبه. تحاول الدراسه الحالیه وصف وتحدید هذا المفهوم لدی عدد من المفکرین المسلمین بما فیهم: الفارابی وأبوعلی مسکویه والمعری وابن سینا ونصیر الدین الطوسی وابن خلدون. وتتمثل أهمیه هذه الدراسه کونها تعبر عن حاجه النظام الجامعی الإیرانی- الذی یعد مجتمعا یعتمد فی أسسه مبادئ الإسلام وشریعته- إلی علم محلی فی کافه مجالات العلوم الإنسانیه بما فیها علم السکان. ویعتبر علم السکان الذی یدرس فی الجامعات هو تقلید للمفهوم الغربی لهذا العلم المعرفی ولیست هناک إشارات إلی ما خلّفه مفکرو الإسلام والحضاره الإسلامیه. ومن أجل تحقیق أهداف البحث استفدنا من المنهج الوثائقی. أظهرت نتائج البحث أن جمیع مفکری الإسلام الذین تمت دراسه آرائهم کانوا یهتمون بموضوع التناسل(الإنجاب) والقضایا المتعلقه به. إن أهمیه التناسل أو الإنجاب لدی هؤلاء المفکرین کانت کبیره بحیث اعتبروا القابلیه للإنجاب أحد خصائص المرأه وما یمیزها فی النوع البشری، کما عرّفوا التناسل والإنجاب بأنه أهم هدف للزواج. وفی هذا الإطار استعانوا بالآیات والروایات الدینیه من أجل تعزیز آرائهم ودعمها. وفی هذا المجال نجد أن أبا العلاء المعری مستثنیً من هذه القاعده العامه لأنه کان یوصی الناس بعدم الزواج والإنجاب. إن تحلیل النتائج یظهر أن مفکری العالم الإسلامی الذین تمت دراستهم فی هذا البحث وعلی الرغم من أنهم ناقشوا موضوع الإنجاب والقضایا المتعلقه به إلا أنهم لم یقدموا إحصائیات وأرقام فی هذا الباب وکانوا فی الغالب یتکلمون نظریا ویبینون آراءهم ومعتقداتهم حول هذا الموضوع. والجدیر بالذکر أنه لا ینبغی علینا أن نعتبر هذا الأمر علامه ضعف أو نقص فی هؤلاء المفکرین الکبار بل یجب أن نقرّ بالمحدودیه فی البیانات والإحصائیات فی العصور القدیمه لأن موضوع الجمع والإحصاء السکانی وتحلیله هو أمر خاص بالعصر الحدیث.
۳.

ضروره التثقیف العام بأهمیه إحیاء المعالم التاریخیه "حی إمام زاده یحیی نموذجا"(مقاله علمی وزارت علوم)

تعداد بازدید : ۶۱ تعداد دانلود : ۷۴
إن موضوع إحیاء قیمه المعالم التاریخیه کان وما یزال من القضایا التی لفتت انتباه المعنیین والباحثین، وقامت الدول المتقدمه بإجراءات وبرامج خاصه فی هذا الصدد لکی تعید الأهمیه إلی هذه المعالم التاریخیه والأثریه وتحیی بذلک هویتها الثقافیه القدیمه. ویُعدّ موضوع إحیاء وصیانه المعالم التاریخیه من المواضیع التی تندرج ضمن الإطار الثقافی للمجتمع، وإن تحقیق هذه الغایه یتوقف علی النشاطات الثقافیه المستمره والتعالیم المرتبطه بهذا المجال. إن المنطقه الثانیه عشره وبسبب ما یقع فیها من معالم تاریخیه کثیره کقصر کلستان، ومتحف أبجینه (الأوانی الزجاجیه والسیرامیک)، وطابع البرید، ومتحف المجوهرات الوطنیه، والقطع المعدنیه، وصبا، وملک و...تعد مرکزا هاما وقیما من الأبنیه التاریخیه فی طهران لکن وبسبب بعض المشاکل مثل التهالک، وضعف عملیات الترمیم وسوء الإداره وعدم الوعی والثقافه بکیفیه العیش فی المقاطعات والأحیاء الأثریه خلق ذلک تحدیات مختلفه فی هذا المجال. یقدم البحث الراهن ثلاث خطوات رئیسه وفق المنهج التحلیلی الوصفی لتحدید آلیات إحیاء هذه المعالم والحفاظ علیها. فی المرحله الأولی نقوم بتعریف الإطار الرئیس الذی یتضمن المعالم التاریخیه والأثریه وبیان دور الأحیاء المسکونه فی هذا السیاق. فی الخطوه الثانیه نقوم بتعریف القیم ومعرفه إشکالیات نسیج تلک الأحیاء وزیاده نسبه الوعی عند المواطنین فی ما یتعلق بإحیاء المعالم الأثریه والتاریخیه والوعی اللازم حول أهمیه التثقیف العام لدی المواطنین. وأخیرا نقوم فی الخطوه الأخیره أو المرحله الثالثه بصیاغه وإعداد رؤیه مستقبلیه دقیقه وقابله للفهم من جانب سکان الحی وذلک من خلال الاستعانه بالخبراء والمسؤولین فی هذا الأمر؛ إضافه إلی دراسه معرفه أهالی حی إمام زاده یحیی. علی هذا الأساس یکون من حق سکان تلک الأحیاء التاریخیه معرفه حقوقهم وواجباتهم وتکالیف الإداره المدنیه وسلطاتها وقیودها أثناء قیامها بإداره المدینه وذلک فی مختلف المستویات، ثم یوازن المواطنون بین توقعاتهم وواجباتهم وکذلک بین إمکانیات الإداره للمدینه ومن خلال فهم سلیم لهذه الأمور یقومون بالمطالبه بحقوقهم والعمل علی تحسین وضع الحی الذی یقطنون فیه ویسعون للمشارکه والمساعده فی الإداره المدنیه. إضافه علی ذلک فإن الواجبات المدنیه تتطلب أن یقوم المواطنون بحثّ الآخرین وتشجیعهم علی المشارکه والمساهمه فی صیانه هذه المعالم بجانب تعزیز الشعور بالتعلق بالحی السکنی وأن یمنعوا حدوث الانحرافات والإضرار بهذه المعالم الأثریه.
۴.

جمالیه الاستعارات المفهومیه فی دیوان «أثر الفراشه» لمحمود درویش(مقاله علمی وزارت علوم)

تعداد بازدید : ۱۲۰ تعداد دانلود : ۱۸۹
الاستعاره المفهومیه أسلوب حدیث أبدعها منظّران أوروبیان لایکوف وجونسون للتعبیر عن الأفکار والخفایا الذهنیه والقلبیه التی لا یمکن لها الحضور علی ساحه الأدب إلّا بعد کد مستمر؛ فإنّ الاستعاره المفهومیه تبرز ضمن آلیات الکلام الشائع لدی الناس، ومن المفاهیم المغلقه الخفیه التی لا نری لها ظهوراً فی الأدب إلّا من خلال الملاحم هی فکره الحرب والطرد والتشرید، هذه هی الظاهره الحدیثه التی نراها عند شعراء المقاومه خاصه محمود درویش. فإذا رأیت کلا من عنتره وطرفه وغیرهما من الشعراء القدامی یبوحون بالألفاظ الرنانه التی تتیح لهم تصویر المعارک وما یجری فیها، فإنّ محمود درویش صب فکره الحرب والمعرکه فی أوعیه غزلیه ماجده لا تری صعوبه لفهمها أو ترکیبها فی الإطار البلاغی. محمود درویش الذی یُعرف بشاعر المقاومه الفلسطینیه وقد خُلّد اسمه ضمن الرمزیین الرومانسیین، جعل یستمد من هذا الأسلوب الحدیث کثیرا بجانب الأسالیب البلاغیه الأخری والرموز المستخدمه عنده. وإنّنا فی هذا البحث أجرینا الاستعاره المفهومیه التی جاءت للتعبیر عمّا یدور فی خلد الشاعر وما فاجأه من فتک وحرب وتشرید فی وطنه فنجد مصادیق الحرکه والحیاه والإنسانیه أکثر المفاهیم الذهنیه التی وردت فی دیوانه وأصبحت معاییر لتقییم الاستعارات المفهومیه فیه، وذلک باعتماد المنهج التحلیلی الوصفی. وقد وصلنا إلی أنّ الشاعر قد استخدم الاستعاره المفهومیه کی یرسم المقاومه الفلسطینیه فی لوحه تلمسها بنان الأذهان والأجسام ولکی یری المخاطب بؤره الحرب الصامته فی بلاد الشاعر بلبّه وبتفکیره وأخیراً الاستعارات المفهومیه طریق أسهل لبیان مدی حزنه وذکریاته المؤلمه.
۵.

روایه الإمام علی(ع) حول معنی الحرف والفعل من وجهه نظر الأصولیین والنحویین(مقاله علمی وزارت علوم)

تعداد بازدید : ۱۳۲ تعداد دانلود : ۱۱۲
ناقشت هذه الدراسه روایه منسوبه إلی الإمام علیّ(ع) حول معنی الحرف والفعل مقارنه بآراء النحویین وعلماء أصول الفقه لمعرفه مدی انسجام آرائهم مع الروایه. إن أکثر آراء أصحاب المدرسه الأصولیه الحدیثه فی النجف الأشرف لاتنسجم مع الروایه، فالأصولیون المتأخرون والمعاصرون أنکروا التقسیم الثلاثی للکلمه، کما أنکروا دلاله الفعل علی الزمان. أما بالنسبه إلی معنی الحرف فقد ذهبوا إلی نظریه نسبیه المعانی الحرفیه، ونظریه التحصیص، ومن ثم اختلفوا فی نسبیه المعانی الحرفیه، ولعل تفسیرها بإیجادیه المعانی الحرفیه تنسجم مع مفاد الروایه. إن منهج البحث الذی اعتمدته فی هذا المقال هو منهج واسلوب المحلل (1)، فسعیت –جهد المستطاع- أن یکون تقویمی دقیقا ومقارنا؛ لذل ک عرضت مایذهبون إلیه أحیانا بالنص وأخری بالتلخیص والتحلیل. الغرض والفائده من هذا البحث لفت انتباه المحدثین من النحویین والأصولیین إلی عدم صحه التقسیم الثلاثی للکلمه فی الروایه المنسوبه إلی الإمام علی(ع)، وکون النسبه الی أمیر المؤمنین غیر صحیحه، وإن التقسیم الثنائی للکلمه تقسیم صائب، لکی یتسنی لهم الأخذ به فی بحوثهم .
۶.

إشکالیه منع حرمان الأحفاد من إرث الجد بعد موت الأب و البحث عن حلول(مقاله علمی وزارت علوم)

تعداد بازدید : ۸۱ تعداد دانلود : ۱۳۷
یُعنَی البحث بوضع حلول لمنع حرمان الأحفاد من إرث الجد بعد موت الأب، حیث سیکون الإرث مصدر عیش الأحفاد کونه حصه والدهم وکونهم « أی الأحفاد »هم الأحق والأقرب إلی الجد، الأمر الذ ی جعل العلماء والفقهاء یجتهدون فی آرائهم فی مسأله الأبعد والأقرب من حیث وجود الأعمام. وهدفنا من هذا البحث محاوله إیجاد حلول لهذه الإشکالیه حسب آراء الفقهاء من المذهبین. ولما وجدنا لموضوع الإرث أهمی ه فائقه فی الحیاه وأنه من الأمور الشرعیه المهمه فی المجتمع فنسعی للبحث فیه ودراسته ولطرح سؤال عن السبب فی حرمان الأحفاد من الإرث بعد موت والدهم خاصه مع وجود الأعمام وما یسبب من نزاع بین الأسر وما یمر به الأحفاد من الفقر. حیث اتفق فی هذا الأمر الفقهاء من الشیعه والسنه وقالوا إن أولاد الابن لا یرثون جدهم ما دام الأبناء أنفسهم موجودین، أی الحفید مع وجود الابن الصلبی(عم الحفید)، ذکرا کان أو أنثی ومتی اجتمع أولاد الأولاد « وإن سفلوا » فالأقرب منهم یمنع الأبعد. ولم نجد فی الآیات القرآنیه و الروایات الشریفه دلاله صریحه علی حرمان الأحفاد وما جاء فی بحثنا ما هو إلا اجتهادات و آراء بعض الفقهاء وفی آخر بحثنا وضع الفقهاء ما یسمی بالوصیه الواجبه ای علی الجد ان یقوم بکتابه الوصیه الواجبه للأحفاد کون الوصیه لهم مشروعه فی حدود الثلث،و لا تقبل فیما زاد علی الثلث. واتخذ البحث من المنهچ الوصفی والتحلیلی منهجا لانه یستوعب مجالات تسلیط الضوء علی کل الاراء والتفسیرات.. المطروحه.

آرشیو

آرشیو شماره ها:
۶۳