مطالب مرتبط با کلید واژه

محمّد الماغوط


۱.

اللون ومعانیه الرمزیة فی آثار محمد الماغوط

کلید واژه ها: الرمز اللون محمّد الماغوط

حوزه های تخصصی:
تعداد بازدید : ۶۱۵ تعداد دانلود : ۲۰۸
یعتبر اللون من العناصر الهامة فی حقل المحسوسات حیث یلعب دورا هاما فی حیاتنا ویُعدّ رمزا لمشاعرنا المختلفة من حزن وسرور. فاللون هو البعد الإضافی الذی یمنح الأدیب معان غیر متناهیة للتعبیر عن کل شیء جمیل فی العالم. وبالوصول إلی معان رمزیة للّون تظهر خوالج الأدیب وأفکاره. یتناول هذا البحث دراسة اللون فی آثار محمد الماغوط معتمدا علی منهج التحلیل، والوصف والإحصاء فی تناول الألفاظ اللونیة فی آثاره بعد دراسة دلالات الألوان المختلفة للوصول إلی بعض نتائج منها دور أفکار الشاعر فی استخدام الألوان وسبب تفضیل لون علی الآخر عنده. یختصّ فی هذا الإحصاء الحدُّ الأقصی باللّون الأحمر، فهذا یدلّ علی ما قام به من تحریض الناس وتهییجهم علی الثورة. وللون الأسود أقل ظهورا فی دیوانه رغم ظننا بأنه ینبغی أن یکون فی صدر الألوان نظرا إلی تشاؤم الشاعر وسوداویته.
۲.

التناص القرآنی فی شعر أحمد مطر ومهدی أخوان ثالث

کلید واژه ها: الادب المقارن احمد شاملو محمّد الماغوط العاطفة الفکرة

حوزه های تخصصی:
تعداد بازدید : ۳۹۹ تعداد دانلود : ۱۷۲۱
هذه الدراسة تسعى لبحث الشعر العربی والفارسی فی العصر الحدیث، وذلک من خلال دراسة التناص عند شاعرین متقاربین فی الزمن وفی الأدبین العربی والفارسی، وهما الشاعر العربی المعاصر أحمد مطر، والشاعر الإیرانی مهدی أخوان ثالث، فقد تشابهت ظروفهما المعیشیة والمؤثّرات على حیاة کلّ منهما، وکان لذلک انعکاسات وآثار بدت واضحة فی الإنتاج الفنی لکل منهما. وقد هدفت هذه الدراسة لمعرفة التناص، والعلاقة بین بنیة اللغة الشعریة والمواضیع فی شعر أحمد مطر ومهدی أخوان ثالث. وقد تبیّن أنّهما یکّونان التناص عن طریق توظیف الإمکانات الفنیة کافّة، وبذلک فإن شعرهما یسعى إلى بناء عالم بدیل، یتجه مباشرة إلى التناص القرآنی، دون الاتکاء على عناصر أخرى. ورصدت الدراسة التناص الذی انطلق منها الشاعران، لتشکل هذه الدراسة محاولة نقدیة ووقفة للأدب المقارن على تحولات الرؤیا فی شعر أحمد مطر ومهدی أخوان ثالث وأثر هذه التحولات فی التناص، ویعتبر التناص القرآنی من الجوانب المهمة فی دراسة الشعر ونقده، وتشکل عنصراً کبیراً للوقوف على التجربة الشعریة التی تتجاوز مظاهر الحیاة فی مجتمعنا العربی والإسلامی إلى روح الذات الإنسانیة وواقعها، الواقع الذی یستمد الشاعران منه مادتهما ویعدّ النص القرآنی مصدراً غنیا للتناص وللإلهام الشعری على مستوى الدلالة والرؤیة لدى الشاعرین وذلک أنّ استحضار الخطاب الدینی فی الخطاب الشعری المعاصر؛ یعنی إعطاء مصداقیة وتمیز لدلالات النصوص الشعریة، انطلاقاً من مصداقیة القرآن، وقداسته وإعجازه. وحاولت الدراسة للکشف عن معالم البنیات للتناص ومظاهر التعبیر الشعری، وانشاء تعبیر جمالی للتراکیب وتشکیلاتها اللغویة على حد سواء فی شعر أحمد مطر ومهدی أخوان ثالث.
۳.

دینامیکیّة العلاقة بین نزعة الماغوط الاغترابیة و قصیدته: الهویّة الإلکترونیّة

کلید واژه ها: الاغتراب محمّد الماغوط قصیدة الهویّة الإلکترونیّة

حوزه های تخصصی:
تعداد بازدید : ۵۶۴ تعداد دانلود : ۶۲۶
محمّد الماغوط هو شاعر، روائیّ سوریّ، کاتب مسلسلات تلفزیونیّة، کان له دور بارز فی حرکة الأدب المعاصر نحو قالب جدید. تهدف هذه المقالة، مبتنیة على المنهجیّة الوصفیّة متبوعة بالتحلیل، إلى کشف الغطاء عن مفهوم الاغتراب، ومدى علاقته بعلم النّفس والفلسفة والأدب، من جهة، والکشف عن وجوهه فی تجربة الشّاعر الشعریّة کالاغتراب الفردیّ، والاجتماعیّ والإبداعیّ من جهة أخرى. کما أنّها لا یفوتها الکشف عن مسار هویّة الشاعر المتمثّلة فی الفقر، والخوف والحرمان. ومن زاویة أخرى تقوم بإیجاد الرّبط بین الوجوه الاغترابیّة لتجربة الشّاعر وقصیدته المعنونة بالهویّة الإلکترونیّة، وهی الّتی تشفّ لنا عن اتّجاهه الفکریّ والنّفسی فی وقت معاً. علیه، فإنّ الاغتراب، باعتباره من مکونّات الشّاعر العاطفیّة شعراً ونثراً، وبکلّ ما فیه من التّحدّیات، یؤثّر على تکوین شخصیّته سلبا وإیجاباً، کما أنّ شخصیّة الشّاعر توثّر على تکوین مساره الأدبی بشکل عام. ومن ضمن النتائج، یمکننا الإشارة إلى أن قصیدة ""الهویّة الإلکترونیة""، على الرغم من أنها عنوان من عناوین الماغوط الشعریة، غیر أنها ذات دلالة عمیقة لا تشمل هویة شاعرنا فقط، بل هی بمثابة مرآة تنعکس فیها هویة البشریة الحالیة بشکل عام.
۴.

تقنیات السرد فی شعر محمّد الماغوط "دواوین «حزن فی ضوء القمر»، و«غرفه بملایین الجدران»، و«الفرح لیس مهنتی» انموذجاً"

تعداد بازدید : ۱۴۲ تعداد دانلود : ۱۴۵
لقد انفتحت الیوم أبواب القصیده المعاصره علی تقنیات السرد ومعالمه فی نطاق واسع وانطوت علی عناصر وحدود معیّنه تجعل الشعریّه والسرد فی بنیه متلاحمه علی تحقیق دینامیه أکثر فی النصّ والحصول علی شحنات دلالیّه رحبه لا یمکن أن ینقلها الإنتاج الشعریّ لوحده. إنّ محمّد الماغوط شاعر سوریّ معاصر یستعین بالتقنیات السردیّه فی بناء قصائده من خلال اقتناء کلمات بسیطه وتعابیر قد تستر الخیال والواقع سویّاً علی تسییر الأحداث وتکمیلها . تحاول هذه الدراسه باعتماد المنهج الوصفیّ – التحلیلیّ أن تتناول أبرز ملامح السرد فی نماذج من ثلاثه دواوین شعریّه لمحمّد الماغوط ویدلّ مجمل نتائجها علی أنّ الشاعر ینزع فی معظم قصائده إلی تقنیات السرد الأربع ویضفی علی ذلک تنمیهً تصاعدیّهً بجانب تکثیف الوقائع وتعمیقها دون أن یقع فی شرک التعاقب والتراتبیّه فی الحبکه. یشبه وصف المکان فی شعره أسلوب الرؤیه التجزئیّه أو المنظر القریب ویحوم الزمن السردیّ عنده حول المفارقات الزمنیّه فی استرجاع الزمن واستباقه بجانب تقنیه المدّه فی تقدیر سرعه الأحداث. تظهر أنماط توظیف الشخصیّه کثیراً فی الاستغلال المتتالی للضمائر، وعلی الخصوص ضمیر المتکلّم «أنا» الّذی یتبدّل إلی آثار قدم للشخصیّه الرئیسه وهی السارد بنفسه.